0 votes
in مناهج by (2.8m points)
شرح قصيدة شربنا على ذكر الحبيب مدامة ؟

هناك العديد من الطلاب والطالبات يبحثون عن إجابات العديد من اسئلة المناهج الدراسية لذلك انت ما عليك سوا طرح السؤال وسوف يتم معرفتكم بالإجابة فورا على موقع الداعم الناجح تابعونا


شرح قصيدة شربنا على ذكر الحبيب مدامة ؟
شربنا على ذكرِ الحبيبِ مدامة ً
سَكِرْنا بها، من قبلِ أن يُخلق الكَرمُ
لها البدرُ كأسٌ وهيَ شمسٌ يديرها
هِلالٌ، وكم يبدو إذا مُزِجَتْ نَجمُ
ولولا شذاها ما اهتديتُ لحانها
ولو لا سناها ما تصوَّرها الوهمُ
ولم يُبْقِ مِنها الدَّهْرُ غيرَ حُشاشَة
ٍ كأنَّ خَفاها، في صُدورِ النُّهى كَتْمُ
فإنْ ذكرتْ في الحيِّ أصبحَ أهلهُ نشاوى
ولا عارٌ عليهمْ ولا إثمُ
ومنْ بينِ أحشاءِ الدِّنانِ تصاعدتْ
ولم يَبْقَ مِنْها، في الحَقيقَة ِ، إلاّ اسمُ
وإنْ خَطَرَتْ يَوماً على خاطِرِ امرِىء ٍ
أقامَتْ بهِ الأفْراحُ، وارتحلَ الهَمُ
ولو نَظَرَ النُّدمانُ ختْمَ إنائِها
، لأسكرهمْ منْ دونها ذلكَ الختمُ
ولو نَضَحوا مِنها ثَرى قَبْرِ مَيتٍ،
لعادَتْ إليهِ الرُّوحُ، وانْتَعَشَ الجسْمُر
ولو طرحوا في فئِ حائطِ كرمها
عليلاً وقدْ أشفى لفارقهُ السُّقمُ
ولوْ قرَّبوا منْ حلها مقعداً مشى
وتنطقُ منْ ذكري مذاقتها البكمُ
ولوْ عبقتْ في الشَّرقِ أنفاسُ طيبها
وفي الغربِ مزكومٌ لعادَ لهُ الشَّمُّ
ولوْ خضبتْ منْ كأسها كفُّ لامسٍ
لما ضلَّ في ليلٍ وفي يدهِ النَّجمُ
ولوْ جليتْ سرَّاً على أكمهٍ غداً
بصيراً ومنْ راو وقها تسمعُ الصُّمُّ

ولو أنّ ركْباً يَمّمَوا تُرْبَ أرْضِها،
وفي الرَّكبِ ملسوعٌ لماضرَّهُ السمُّ
ولوْ رسمَ الرَّقي حروفَ اسمها على
جبينِ مصابٍ جنَّ أبرأهُ الرَّسمُ
وفوقَ لِواء الجيشِ لو رُقِمَ اسمُها
، لأسكرَ منْ تحتَ الِّلوا ذلكَ الرَّقمُ
تُهَذّبُ أخلاقَ النّدامى ، فيَهْتَدي
، بها لطريقِ العزمِ منْ لالهُ عزمُ
ويَكْرُمُ مَنْ لم يَعرِفِ الجودَ كَفُّهُ
، ويَحلُمُ، عِندَ الغيظِ، مَن
لا لَهُ حِلْمُ
ولو نالَ فَدْمُ القَوْمِ لَثْمَ فِدامِها،
لَأكسَبَهُ مَعنى شَمائِلِها اللّثْمُ
يقولونَ لي صفها فأنتَ بوصفها خَبيرٌ
، أجَلْ! عِندي بأوصافِها عِلْمُ
صفاءٌ، ولا ماءٌ، ولُطْفٌ، ولاهَواً،
ونورٌ ولا نارٌ وروحٌ ولا جسمُ
تقدَّمَ كلَّ الكائناتِ حديثها قديماً
، ولا شَكلٌ هناكَ، ولا رَسْمُ
وقامَتْ بِها الأشْياءُ، ثَمّ، لحِكْمَة ٍ،
بها احتجبتْ عنْ كلِّ منْ لالهُ فهمُ
وهامتْ بها روحي بحيث تمازجا اتّـ
حاداً ولا جرمٌ تخلَّلهُ جرمُ
وكَرْمٌ ولا خَمْرٌ، ولي أُمُّها أُمُّ
وكرمٌ ولا خمرٌ وفي أم‍ِّها أمُّ
ولُطْفُ الأواني، في الحَقيقَة ِ، تابِعٌ
للطفِ المعاني والمعاني بها تنمو
وقدْ وقَعَ التَّفريقُ، والكُلُّ واحِدٌ،
فأرواحنا خمرٌ وأشباحنا كرمُ
ولا قبلها قبلٌ ولا بعدَ بعدها
وقبليَّة ُ الأبعادِ فهيَ لها حتمُ
وعَصْرُ المَدى منْ قَبْلِهِ كان عصْرها،
وعهدُ أبينا بعدها ولها اليتمُ
محاسِنُ، تَهْدي المادِحينِ لِوَصْفِها،
فَيَحسُنُ فيها مِنهمُ النَّثرُ والنّظمُ
ويَطرَبُ مَن لم يَدرِها، عندَ ذِكرِها،
كمُشْتاقِ نُعْمٍ، كلّما ذُكِرَتْ نُعْمُ
وقالوا شربتَ الإثمَ كلاَّ وإنَّما
شَرِبتُ التي، في تَرْكِها،
عندي الإثمُ
هنيئاً لأهلِ الديرِ كمْ سكروا بها
وما شربوا منها ولكنَّهمْ همُّوا
وعنديَ منها نشوة ٌ قبلَ نشأتي
معي أبداً تبقي وإنْ بلى َ العظمُ
عليكَ بها صرفاً وإنْ شئتَ مزجها
فعدلكَ عنْ ظلمِ الحبيبِ هوَ الظُّلمُ
فدونَكَها في الحانِ، واسْتَجلِها بهِ،
على نغمِ الألحانِ فهيَ بها غنمُ
فما سَكَنَتْ والهَمّ، يوماً، بِمَوضِعٍ،
كذلِكَ لم يَسكُنْ، معَ النّغْمِ، الغَمُّ
وفي سكرة ٍ منها ولو عمرَ ساعة ٍ
تَرى الدَّهْرَ عَبداً طائِعاً، ولَكَ الحُكْمُ
فلا عيشَ في الدُّنيا لمنْ عاشَ صاحياً
ومنْ لمْ يمتْ سكراً بها فاتهُ الحزمُ
على نفسهِ فليبكِ منْ ضاعَ عمرهُ
وليسَ لهُ فيها نصيبٌ ولا سهمُ
by (2.8m points)
قصيد شربنا على ذكر الحبيب , للعارف بالله عمر بن الفارض: قال رضي الله تعالى عنه :

شربنا على ذكر الحبيب مدامة .:. سكرنا بها من قبل ان يخلق الكرم  

اقول ان المعنى المقصود من المدامة هو خمرة معرفة الشهود والعيان المعبر عنه عند اهل الله بالسكر وهو مزج و محق الذات بالذات والصفات بالصفات والافعال بالافعال , و يريدون بالحبيب ذات الحق لأنه تعالى أحب أن يعرف فتجلى بالخلق المفقود في صورة موجود , فهو الحبيب والمحبوب الذي حجب نفسه عن نفسه بنفسه ,, ثم قال رضي الله عنه

لها البدر كأس وهي شمس , يديرها .:. هلال , و كم يبدو إذا مزجت نجم  

أقول , إن هذا البيت يشير الى قوله تعالى : الله نور السماوات و الأرض , فهو تعالى الفيض المقدس المفاض والفيض الأقدس المفيض والنور المحمدي المتشكل بكل شيء , قال الغزالي : لا يخفى عليك ان الله هو النور و لا نور سواه و انه كل الانوار والنور الكلي والنور الاعلى الذي تنكشف به الاشياء و له ومنه , والسماوات والارض و سائر العوالم مشحونة نورا من طبقتي النور اعني المنسوب الى البصر والمنسوب الى البصيرة . انتهى , و هذا حمل منه للنور على معناه الحقيقي بدون تاويل له و يرى ان كمال التنزيه لا يكون الا اذا كانت جميع الانوار له لا لغيره و لا يشاركه فيها احد و ما هي الا آيات انوار الهية و اسرار جبروتية كشفها الله تعالى لمن اورثهم سر الخصوصية فصرحوا كما فعل ابن الفارض في قصيده وقال بلسان صريح و بدون تلويح و تلميح

و لولا شذاها ماهتديت لحانها .:. و لولا سناها ما تصورها الوهم  

انتهى و معنى شذاها : طيب رائحتها , و حانها : حانوت الخمار الذي تباع فيه , و سناها : نورها , و معنى ما تصورها الوهم : ما خطرت على البال . انتهى ,,, قال تعالى و لم يزل قائلا عليما : ( و لولا فضل الله عليكم و رحمته ما زكى منكم من أحد أبدا ) صدق الله العظيم

Please log in or register to answer this question.

مرحبًا بك إلى النتيجه، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...